:: الدليل الصناعي السوري - جمعية حماية المستهلك: فروج تركي مجمد يباع في أسواق دمشق::


بحث المقالات

القائمة الفرعية

الأقسام

أسماء المشتركين

القائمة البريدية

اشتراك
إلغاء اشتراك

عداد الزوار



معرض الفيديو

إعلانات

جمعية حماية المستهلك: فروج تركي مجمد يباع في أسواق دمشق


اكد عضو جمعية حماية المستهلك بدمشق مجد بسام درويش أن سعر الفروج ارتفع خلال الشهالأخير بأكثر من 20% حيث تجاوز سعر 1كغ من الفروج المذبوح في دمشق 750 ل.س بعد أن كان منذ قرابة الشهر يباع في باب سريجة بنحو 600 ل.س وهو ما انعكس برأيه على بطء حركة المبيعات من المادة حيث بات الكثير من محال بيع الفروج يشهد جموداً في الطلب. معتبراً أن ضعف الدخل لدى معظم المستهلكين أسهم إلى جانب ارتفاع الأسعار في حالة الجمود.

ويشير الدرويش إلى أن قلة الفروج المجمد المستورد أسهم أيضاً في ارتفاع الأسعار حيث كانت تصل كميات من الفروج المجمد من عدة دول وخاصة إيران، مشيراً إلى حالة من الغش يمارسها بعض الباعة بدأت في الآونة الأخيرة، إذ تدخل كميات من الفروج المجمد مصدرها تركيا ويتم حلها في مدينة حماة ثم شحنها إلى دمشق وبيعها في الأسواق على أنها فروج مذبوح ومقطع، علماً بأن المستهلك لا يستطيع التمييز بينها وبين الفروج المذبوح وغير المجمد في الأصل.

واعتبر الدرويش أن هذه الحالة أصبحت ظاهرة وهي معروفة بين تجار اللحوم وعادة ما يباع سعر الكيلو من هذا الفروج بأقل من مثيلاتها من الفروج المحلي حتى 100 ل.س على الرغم من أن سعره يفترض أن يكون متدنياً بسبب انخفاض سعر جملته لكن معظم الباعة يعملون بذلك كي لا يظهروا شكوكاً أو شبهات حول مبيعاتهم من الفروج المجمد والمعاد حله، بحسب صحيفة "الوطن".

من جانبه بيّن مدير عام مؤسسة الدواجن سراج خضر لـ«الوطن» أن موجة البرد الأخيرة وانخفاض درجات الحرارة من أبرز الأسباب التي أدت إلى انخفاض العرض في السوق، فنفوق أجزاء كبيرة من الدواجن ضاعف معاناة الكثير من المربين، ولاسيما الصعوبة في تأمين وسائل التدفئة وخاصة مادة المازوت.

وعن دور المؤسسة في تحقيق التوازن في السوق بيّن الخضر أن المؤسسة مستمرة في عملها وأنها صمدت أكثر من القطاع الخاص بسبب الدعم الحكومي وتوافر العديد من المعطيات المساعدة حيث معظم مداجن التربية التابعة للمؤسسة هي مغلقة وبالتالي محمية ومعزولة عن موجات البرد وانخفاض درجات الحرارة إضافة إلى امتلاك المؤسسة المولدات وتأمينها للمحروقات.

وعن الأسعار وتحديدها بين أن المؤسسة ملتزمة بنشرة الأسعار التي تصدر عن التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

من جانبه أكد مدير عام مؤسسة الأعلاف مصعب العوض أن المقننات والدورات العلفية التي توزعها المؤسسة لا تشمل قطعان الدواجن لكن المؤسسة تعمل لدى توافر أي كميات إضافية لديها على فتح دورات خاصة بالطيور والدواجن وأنه تم خلال العام الماضي فتح وتوزيع 4 دورات علفية للدواجن في حين لم تستطع المؤسسة خلال العام الحالي تخصيص أي دورة بسبب قلة الموارد العلفية لدى المؤسسة حيث كان يرد للمؤسسة 600 ألف طن من مادة النخالة من الشركة العامة للمطاحن، مؤكداً أن المؤسسة تسعى لتطوير مواردها العلفية والعمل على فتح دورات علفية للدواجن مع بداية العام القادم حيث يوجد تنسيق مع العديد من الجهات الحكومية لزيادة واردات المؤسسة.

وبدوره أكد مدير تموين دمشق عدي الشبلي أن نشرة الأسعار التي تصدرها المديرية تتم بالتعاون مع لجنة خاصة وبإشراف محافظة دمشق وأن الأسعار قريبة ومشابهة لأسعار السوق وفي حال وجود أي تجاوز تعمل دوريات حماية المستهلك على ضبط الحالة وتنظيم ضبط بحق المخالف.

نقلا عن موقع الاقتصاد اليوم
http://economy2day.com/